منـﭠـدﯦٱٺ ړٱهـﯦـﮧ
ڝډيقٺے آڼٺ غير مسـבֿـڵۃ معـטּـﭑ
ڡٳڌآ ړڠبٺ بأטּ ٺڪۆنے إבֿـډى مبډعآتـטּﭑ
فاבֿـٺآري ٺسـבֿـيڵ و إטּ ڪڼٺ مسـבֿـڵۃ
فيڜړڣـטּـآ ډבֿـۆڵڪ إڵے عآڵمڪ ..~



 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أمر المؤمن كله خير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسيرة الاحلام
عـُضْوَهـ فَخرِيـَ.هـ !
عـُضْوَهـ فَخرِيـَ.هـ !


●• عدد ٱڵمسٱهمٱت : 1695
●• تٱريخ ٱڵتسجيڵ : 06/09/2010
●• ٱڵعمڵ : مصممة ازياء

مُساهمةموضوع: أمر المؤمن كله خير   السبت ديسمبر 11, 2010 3:34 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أمر المؤمن كله خير
قال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له .
قال نبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد مع أصحابه إذ ضحك ، فقال 0 ألا تسألوني مم أضحك قالوا 0 يا رسول الله ومم تضحك قال 0 عجبت لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابه ما يحب حمد الله ، وكان له خير ، وإن أصابه ما يكره فَصَبَر كان له خير ، وليس كل أحد أمره كله له خير إلا المؤمن .
أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول 0الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً فَمَرّ بِهِ رجل فقال له مِمَّ عافاك أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك
فقال ويحك يا رجل جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابراً
سبحان الله أما إنه أُعطي أوسع عطاء
قال عليه الصلاة والسلام من يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر .
وعنوان السعادة في ثلاث
مَن إذا أُعطي شكر
وإذا ابتُلي صبر
وإذا أذنب استغفر
وحق التقوى في ثلاث
أن يُطاع فلا يُعصى
وأن يُذكر فلا يُنسى
وأن يُشكر فلا يُكفر ..
كما قال ابن مسعود رضي الله عنه .
فالمؤمن يتقلّب بين مقام الشكر على النعماء ، وبين مقام الصبر على البلاء .
فيعلم علم يقين أنه لا اختيار له مع اختيار مولاه وسيّده ومالكه سبحانه وتعالى .
فيتقلّب في البلاء كما يتقلّب في النعماء
وهو مع ذلك يعلم أنه ما مِن شدّة إلا وسوف تزول ، وما من حزن إلا ويعقبه فرح ، وأن مع العسر يسرا ، وأنه لن يغلب عسر يُسرين .
فلا حزن يدوم ولا سرور - ولا بؤس يدوم ولا شقاء
فالمؤمن يرى المنح في طيّـات المحن
ويرى تباشير الفجر من خلال حُلكة الليل
ويرى في الصفحة السوداء نُقطة بيضاء
وفي سُمّ الحية ترياق
وفي لدغة العقرب طرداً للسموم
المسلم
ينظر في الأفق فلا يرى إلا تباشير النصر رغم تكالب الأعداء
وينظر في جثث القتلى فيرى الدمّ نوراً
ويشمّ رائحة الجنة دون مقتله
ويرى القتل فــوزاً
قال حرام بن ملحان رضي الله عنه لما طُعن 0 فُـزت وربّ الكعبة
عندها تساءل الكافر الذي قتله غدرا 0 وأي فوز يفوزه وأنا أقتله
هو رأى ما لم تـرَ
ونظر إلى ما لم تنظر
وأمّـل ما لم تؤمِّـل


المؤمن إن جاءه ما يسرّه سُـرّ فحمد الله
وإن توالت عليه أسباب الفرح فرِح من غير بطـر
يخشى من ترادف النِّعم أن يكون استدراجا
ومن تتابع الْمِنَن أن تكون طيباته عُجِّلت له


أُتِـيَ الرحمن بن عوف رضي الله عنه بطعام وكان صائما ، فقال : قُتل مصعب بن عمير وهو خير مني كُفن في بردة إن غطي رأسه بدت رجلاه ، وإن غطي رجلاه بدا رأسه ، وقتل حمزة وهو خير مني ، ثم بُسط لنا من الدنيا ما بسط - أو قال - أعطينا من الدنيا ما أعطينا ، وقد خشينا أن تكون حسناتنا عُجِّلت لنا ، ثم جعل يبكي حتى ترك الطعام .


إن أُنعِم عليه بنعمة علِم أنها محض مِـنّـة
يعلم أنه ما رُزق بسبب خبرته ، ولا لقوة حيلته
فمن ظن أن الرزق يأتي بقوّة - ما أكل العصفور شيئا مع النّسر
فالمؤمن في كل أحواله يتدرّج في مراتب العبودية
بين صبر على البلاء وشكر للنعماء


قال شيخ الإسلام ابن تيمية 0 العبد دائما بين نعمة من الله يحتاج فيها الى شكر ، وذنب منه يحتاج فيه الى الاستغفار ، وكل من هذين من الأمور اللازمة للعبد دائما ، فإنه لايزال يتقلب فى نعم الله وآلائه ، ولا يزال محتاجا الى التوبة والاستغفار .
فالعبد يعلم أنه عبدٌ على الحقيقة ، ويعلم بأنه عبدٌ لله ، والعبد لا يعترض على سيّده ومولاه .

وكان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان. وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير لعله خيراً فيهدأ الملك.

وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير لعله خيراً

فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك

وأمر بحبس الوزير.

فقال الوزير الحكيم لعله خيراً

ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.

وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع.

فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.

ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت لعله خيراً فما الخير في ذلك

فأجابه الوزير أنه لو لم يسجنه.. لَصاحَبَهُ في الصيد فكان سيُقدم قرباناً بدلاً من الملك... فكان في صنع الله كل الخير

في هذه القصة ألطف رسالة لكل مبتلى كي يطمئن قلبه ويرضى بقضاء الله عز وجل ويكن على يقين أن في هذا الابتلاء الخير له في الدنيا والآخرة

قال صلى الله عليه وسلم 0عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://flowersofaffection.roo7.biz/
احلى بنوته
عـُضْوَهـ فَخرِيـَ.هـ !
عـُضْوَهـ فَخرِيـَ.هـ !


●• عدد ٱڵمسٱهمٱت : 1885
●• تٱريخ ٱڵتسجيڵ : 07/09/2010
●• ٱڵعمڵ : لا يوجد

مُساهمةموضوع: رد: أمر المؤمن كله خير   الأحد ديسمبر 12, 2010 7:02 pm

موضوع راااااائع في ميزان حسناتج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أمر المؤمن كله خير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـﭠـدﯦٱٺ ړٱهـﯦـﮧ  :: » المُنْتَدَى العَآمْ « :: نفحٱت ٱسڵٱميـﮧ ●•-
انتقل الى: